8.1.13

عندما نختلف بالرأي

عندما يشرع كاتب ما بكتابة مقالة عن فكرة معينة فإنه يسوق مجموعة من الأدلة التي تصب في إثبات هذه الفكرة. الطريقة المنطقية لقراءة مقالة كهذه هو قراءة كل الأدلة و الحقائق التي يقدمها الكاتب و من ثم بناء وجهة نظر اتجاه فكرة المقالة. يمكن للقارئ أن يقتنع ببعض الأدلة المقدمة و ربما يقتنع بها كلها. و ربما لا يقتنع بأي منها. و لكنه بحاجة لقراءتها و تفحصها كي يقول أنه مع و ضد الفكرة أو معها جزئيا.

على أرض الواقع، كثيرا ما يطرح الكتّاب مواضيع لدينا رأي فيها أصلا، حتى قبل أن نقرأ المقالة. و هذا يجب ألا يؤثر على الطريقة المنطقية التي يجدر بنا أن نتبعها في قراءة المقالة. نقرأ الأدلة ثم نحدد رأينا و نقوم بمشاركة الآخرين به أو حتى إعطاء رأينا للكاتب نفسه.

و لكن المزعج هو عندما يحدث عكس ذلك تماما. البعض لديهم آراء و مواقف معينة من بعض الأمور، و عندما ينوون قراءة مقالة ما تتحدث عن فكرة يعارضونها، فإنهم ينوون مسبقا عدم تغيير رأيهم، بل و يبدؤون في تمحيص الأدلة التي قدمها الكاتب بحثا عن ثغرة في أحدها كي يوجهوا انتقادهم للكاتب و للفكرة نفسها.

هذا الأمر ليس مزعجا فحسب، بل هو مستنزف للوقت و الجهد. فعادةً، عندما يقدم الكاتب عدة أدلة لتدعيم فكرته، فهو يفعل ذلك كي يوصل الفكرة للقارئ. فإن لم يقنعه الدليل الأول، أقنعه الثاني ... وهكذا. فأسلوب البحث عن ثغرة في الأدلة و معارضة الفكرة بالتالي و من ثم نشر المعارضة بهذه الطريقة و تضليل الرأي العام لن يفيد أبدا، فتبادل الآراء بشكل بناء أمر مهم جدا لأنه يساهم في زيادة التوعية و المعرفة و إثراء المجتمعات.

من خلال متابعتي للتعليقات على التويتر أو الفيسبوك أو حتى على المواقع الإخبارية، كثيرا ما أمر بهذه الحالة. أقرأ تعليقا معارضا للمقال يشعرني بأن كاتب التعليق إما لم يقرأ المقالة أو قرأها و لكنه قرأها بأسلوب البحث عن ثغرة بهدف المعارضة.

على فكرة، الأمر نفسه ينطبق عند مشاهدة مقابلة تلفزيوينة أو فيلم أو حتى الحوار المباشر مع الأشخاص. أسلوب دراسة الفكرة و أدلتها و من ثم بناء الرأي يجب أن يكون بنفس الشكل و إلا فإنا سنبقى نتصارع في أمور لم نفهمها من بعضنا أصلا.




2 comments:

  1. هيثم الشيشاني3:14 PM, April 27, 2014

    الانتقائية في استقبال الأفكار من "الآخر" و توظيفها كما يتنساب ووجهة نظرنا شيء خطير.

    الأخطر -برأيي- أن يكون أحدنا واعياً لهكذا تصرف ولكن يقنع نفسه أنه من على صواب و يركز على أن يقصي رأي الآخر، من يجهل أنه يفعل مثل هذا التعامل معه أسهل نسبياً

    ReplyDelete
  2. تفريق مهم بين النوعين. و بالفعل، الأخطر هو عندما ترتكب هذه الخطيئة عن وعي و قصد

    ReplyDelete

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...