الصفحات

20.7.09

Michael Jackson's Funeral

Walking down the streets of Swefieh you can see that Jackson family is allowing Jordanians to come pay their respects :-)


14.7.09

Google "Jordan"

Have you ever googled "Jordan"?




I've done that today. And maybe many of us did. What is embarrassing, but maybe not surprizing, is that a country with about six million inhabitants and long history is under represented in a Google search infront of the basketball player "Michael Jordan".

Michael Jordan does, indeed, have a big popularity around the world. However, when we're talking about Jordan, the country, I expect seeing many results about the touristic sights in the country like Petra or Wadi Rum. I also expect that many people have a caption of their own photos mentioning something about Jordan or Amman the capital. I'd also expect something about the political role that Jordan is playing in the Middle East with all its conflicts. But embarrassingly, the one person, Michael Jordan, seems to have more accomplishments to talk about in the internet and to receive more hits.

The search results in Google Images is not nesseserily an indication of how important someone or something is. Neither it reflects the size of achievments and work that is done. However, it is definitly a measure of how much it/he has grabed people's attention to read about, and so its/his web pages will be ranked high is search engines.

I'm saying this because I feel that our contribution in the internet world, as Arab in general, is very limited and this might be considered a symptom.

4.7.09

Rainbow Street

I've really liked the way that the municipility of Amman had repaired and designed the Rainbow street. I think it has become a city attraction that's full of tourists as well as a destination for the city's inhabitants.

I liked to share with you some of the photos that I took yesterday.






7.5.09

ورد، الطفل الأردني المفقود منذ ما يقارب الـ 10 أيام


A Jordanian Child Missing
His Name is Ward & He is 5 years old
He live in jdaita - Irbid
he has been missing since 10 days

Help to find ( ward ) 

ذكرت المصادر الامنية ان ظروف اختفاء الطفل ورد عبدالمجيد الربابعة 5 سنوات في بلدة جديتا منذ الاحد الماضي ما تزال غامضة ، ولم تدلل التحقيقات التي اجريت الى وجود عداوات لاسرته .وقد اوعز وزير الداخلية نايف القاضي للاجهزة الامنية 
بتكثيف البحث عن الطفل الذي اختفى عن الانظار قبل يومين '' الاحد '' في بلدة جديتا بلواء الكورة في وقت لم تفلح فيه محاولات البحث التي باشرتها الاجهزة الامنية والدفاع المدني واهالي البلدة في العثور عليه.
وتستند الاجهزة الامنية الى رواية والدي الطفل التي تشير الى انه خرج لشراء طعام الافطار من مطعم قريب لا يبعد عن المنزل سوى بضعة امتار قرابة العاشرة من صباح الاحد الا انه لم يعد للمنزل .واكد الفايز ان عملية البحث عن الطفل ستستمر لمعرفة مصيره معربا عن امله بعدم اصابته باي مكروه.


Facebook Group

13.4.09

Waves on the ocean :: From "Tuesdays with Morrie"



Okay. The story is about a little wave, bobbing along in the ocean, having a grand old time. He's enjoying the wind and the fresh air-until he notices the other waves in front of him, crashing against the shore. "My God, this is terrible," the wave says. "Look what's going to happen to me!"

Then along comes another wave. It sees the first wave, looking grim, and it says to him, "Why do you look so sad?"

The first wave says, "You don't understand! We're all going to crash! All of us waves are going to be nothing! Isn't it terrible?"

The second wave says, "No, you don't understand. You're not a wave, you're part of the ocean."


6.4.09

شيكاجو - رواية جديدة لعلاء الأسواني


أظن أنكم لازلتم تذكرون رواية علاء الأسواني "عمارة يعقوبيان" التي تحولت إلى فيلم سينمائي. هذه هي روايته الثانية "شيكاجو" و التي لا تقل هيبة أو رونقاً عن سابقتها.

قد يبدو الاسم -في البداية- تقليعة جديدة مما يسمى بالتقليعات الغربية، أو أنها تنقل لنا نمط حياة اعتاده رجل درس في أمريكا. إلا أن رواية شيكاجو هي أكثر بكثير من ذلك. فهي لا تصور حياة المغتربين العرب و ما يصادفونه من مصاعب فحسب، و لا تقتصر أيضاً على إزاحة الستار برفق عن الأسباب التي تدفعهم لترك بلدانهم، بل هي تضع المجهر بالقرب من الأسباب وراء التخلف في العالم العربي آخذةً مصر على سبيل المثال.

إذا كانت كلمة "تخلف" تثير امتعاظ البعض، فأرجو العفو. إلا أن كلمة تخلف تعني ببساطة في اللغة العربية "عدم اللحاق"، أي عندما يكون الجميع يسيرون في المقدمة و يكون أحدهم غير قادر على اللحاق بهم نسمي ذلك "تخلفا". و لا ريب أننا اليوم في العالم العربي متخلفون تماما عن الركب العالمي، وإن تظاهر البعض و حاولنا خداع أنفسنا بأننا نتقدم بشكل جيد.

الكتاب يغوص في شخصيات عدة مصريين و أمريكيين يعيشون في "شيكاجو" التي -كما يوضح الكتاب في مقدمته - أخذت اسمها من كلمة في لغة سكان أميركا الأصليين. مصرييون، منهم من جاء للدراسة، و منهم للعمل. منهم من اتخذ من شيكاجو موطنه الجديد و الأخير، و منهم من ينوي العودة للديار. و لكن القاسم المشترك الواضح بينهم جميعا هم أن أحدا منهم لم يتمكن من تحقيق هدفه في مصر، لا لعيب فيه بالأغلب، و إنما لظروف ما حوله.

فكرة الهجرة إلى الغرب، و بالذات كندا، لطالما راودتني في السابق. بيد أن لعنة كوني عربي ستلاحقني أينما ذهبت خصوصا بعد أحداث 11أيلول، أو على الأقل كما وصلت الفكرة لدي، جعلت الفكرة تبهت شيئاً فشيئاً ... لكنها لم تختف بعد. و لكن الأخبار التي نسمعها بين الحين و الآخر، و إن كنت لا أعول دائما على صحتها، فهي تجعل من موضوع الهجرة إلى الغرب، و حتى المعيشة هناك لفترة طويلة، تجعله أمرا يثير الجدل و يطرح حوله الحوارات. فقصص كثيرة سمعناها عن رجال حصلوا على جنسيات أجنبية فاستطاعوا أن ينالوا وظائف أفضل في دول الخليج لمجرد أنهم يحملون جنسية أجنبية. و الأمر لا يقتصر على دول الخليج فحسب، فالظاهرة منتشرة في كل مكان.

من جانب آخر، ألا يتصرف أولائك الذين يعودون من الغرب على نحو ملفت للانتباه أحيانا؟ في بعض المرات يتعمدون التطرق إلى تفوقهم كونهم جاؤوا من الغرب، إما مباشرة أو بطريقة غير مباشرة، كأن يكثر من الكلام بالإنجليزية أو ما شابه. و مرات أخرى يخاطب أحدهم الناس بضمير "أنتم". كأن يقول: أنتم هنا تكثرون من ... الكذا و كذا

ربما أكون الآن قد قطعت مسافة بعيدة عن الموضوع الأساسي للرواية، و لكن هذا هو جزء من نظرة العربي إلى نفسه و التي يعرج عليها الكاتب من خلال إحدى شخصيات الرواية.

في النهاية أنصحكم بقراءتها.

24.2.09

Changeling - how one woman could make a change


Did you watch 'Changeling'? If you didn't yet, arrange to watch it soon.

I wasn't familiar with the meaning of the film at the begining. Not until I looked it up in the dictionary. Not only the film's name was self-explanatory, but it also has, in a way or another, a poetic meaning. This is one of the meanings I found in internet:
(in folklore) an ugly, stupid, or strange child left by fairies in place of a pretty, charming child.
In a tragedy way, a 1920's single mother who works as a telephone operator in Calefornia, struggles in looking for her kidnapped son. To avoid losing face, the police gave her a boy claiming that he is her son. Although she assured and insisted that he was not her son, they convinced her to keep him for a while. She decided to give it a try after the pressure the police put on her. Not until she lost her patience, especially that it turned out that her son was not the first one to be kidnaped and never came back.

The case grabbed the community's attention, everyone in Calefornia was annoyed and disappointed of the police. She didn't stop searching. She didn't lose hope. She insisted, and continued, until her individual case solved an entire society problem.

There are so many lessons we can learn from this film, this is why I recommend it.
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...